(`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´) المحـــــبـــــه (`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´)
اهلا وسهلا زائرنا الكريم

هنا يوجد كل ما تريده

اهلا وسهلا بيك

(`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´) المحـــــبـــــه (`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´)

الابـــــــــــــــداع عنوانونا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءاخر المشاركاتالمجموعاتالتسجيلدخول
نحنو لا ندعى الابداع ولكننا نسعى لتحقيقه
المواضيع الأخيرة
» لكل محبي الدراما + الأكشن Escape the Nightmare Naruto A.M.V
الإثنين أبريل 12, 2010 7:05 am من طرف وجيه

» !! مقاطع توضيحية تشرح كل عمليه إسعافيه‏ !!
الخميس أكتوبر 01, 2009 2:49 am من طرف وجيه

» مـوسـوعـــة العناية بالطفل ( موضوع متجدد )
الخميس أكتوبر 01, 2009 2:45 am من طرف وجيه

» لمستخدمى Dsl فقط الدخول معى لكم البرنامج الذى تنتظرونه من كثير
الجمعة يوليو 31, 2009 3:05 am من طرف وجيه

» أفــكــــــار رائــعـــــــــــة
الخميس يوليو 30, 2009 2:53 pm من طرف وجيه

» ساعات منزلية مميزة و فخمة
الخميس يوليو 30, 2009 2:47 pm من طرف وجيه

» أثــاث زجــاجــــــــي مـمــيــــز جـــــــــــــداً
الخميس يوليو 30, 2009 2:44 pm من طرف وجيه

» ساعات
السبت يوليو 11, 2009 2:33 pm من طرف وجيه

» كــــرفتاااااااااااات.... يلاااااااا ياشباب ورونا الشياكة
السبت يوليو 11, 2009 2:26 pm من طرف وجيه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وجيه
 
الشاعر
 
القلم والقرطاس
 
jana
 
jessica
 

شاطر | 
 

 آخــر لــحـظــات طـفـولـتـي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وجيه
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 206
نقاط : 602
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 28
الموقع : http://aalmhbh.7olm.org/

مُساهمةموضوع: آخــر لــحـظــات طـفـولـتـي   الأربعاء مايو 27, 2009 11:05 am

آخــر لــحـظــات طـفـولـتـي
عرفت الحرب أول مرة في حياتي حين كنت في السابعة.‏
[size=12]مساء، الشمس تتدلى للالتحام مع الأفق، ورطوبة المساء المنعشة بدأت تلف البيوت الطينية العتيقة، لتمتص منها وهج النهار، ومواشي القرية تغادر مراعيها في طريق العودة، وكبار السن يتربعون على مصاطبهم الطينية أمام الأبواب الخشبية الهرمة، وثمة طيور في السماء تبحث عن مبيتها فوق الأشجار التي بدأت ذؤاباتها تنحني قليلاً امام هبات الريح المسائية اللطيفة.‏
[size=12]في هذا الوقت تماماً كنا نلعب على بيادر القرية، أكبرنا لايتجاوز العاشرة، كنا نلعب بكرة قماشية صنعناها بأنفسنا... تضيع أجسادنا وسط الغبار ونحن نتدافع نحو الهدف كل منا يريد الوصول.. يتعثر بعضنا ويمضي آخرون.. ويتكوّم الجميع في زاوية مامن الملعب الترابي ثم ننهض متفرقين وقد علا صراخنا استعداداً لجولة جديدة.‏
[size=12]فجأة توقف كل شيء، غاب الصراخ وتباطأت حركة الأقدام حتى تلاشت تماماً، وتسمرت عيون الجميع نحو سيارة قادمة على الطريق الترابي الوحيد المؤدي إلى القرية وهي تلتف بزوبعة من الغبار، تتكاثف حيناً وتنقشع أحياناً كلما هبت ريح المساء.‏
[size=12]وحين اقتربت أكثر هب الجميع لملاقاتها، ... ركضنا خلفها، صارت أجسادنا اشباحاً تتسابق وسط الغبار، وتعالت صيحاتنا، وارتفعت الأيادي النحيلة بالتلويح للجنود الذين يطلون من نوافذها... نلامسها حيناً وتبتعد عنا أحياناً وهي تجتاز حفرة من حفر الطريق.‏
[size=12]وحين دخلت القرية انطلق بوقها بالصراخ فاحتشد الناس على الجانبين واعتلى بعضهم أسطحة المنازل، وارتفعت الراحات تظلل العيون الهرمة.‏
[size=12]قال رجل عجوز: يارب سترك.‏
[size=12]وقال آخر: رحماك يا الله.‏
[size=12]وكانت المفاجأة أن السيارة توقفت أمام بيتنا تماماً، تقافز منها الجنود توحدت ملامحهم مع ملامح الفلاحين ولم يعد يميزهم إلاّ شاراتهم العسكرية وقسمات وجوههم التي امتزج فيها الحزن والقسوة والحنان.‏
[size=12]أشرعت باباً خلفياً انكشف عن تابوت خشبي يلتف بعلم ملون هو ذاته الذي نراه كل يوم يرفرف على مدرسة القرية... حمله الجنود على أكفهم ودخلوا أرض الدار، ..عقدت الدهشة ألسنة الجميع، حتى أمي لم تنطق بكلمة، تعلقت عيناها بأطراف التابوت ووجوه الجنود التي لفحتها الشمس والغبار.‏
[size=12]قال أحد الجنود وهو يحاول جاهداً أن يباعد بين شفتيه:‏
[size=12]هذا جثمان الرقيب محمود.. وبعد صمت أردف قائلاً:‏
[size=12]قضى وهو يعارك العدو الذي حاول اجتياز مواقعنا يوم أمس..‏
[size=12]كان شجاعاً رحمه الله، لم يوص شيئاً.‏
[size=12]ثم وضع رزمة من الاوراق بين يدي أمي المرتجفتين، واستدار سريعاً وهو يداري الدموع التي انساحت على وجنتيه ويحاول عبثاً التخلص من اسئلة الفلاحين ولغطهم الذي أحاط به من الجوانب كلها.‏
[size=12]عندها تعالت الأصوات بكاءً، وزغاريدَ، وغضباً واصراراً على الثأر.. وحين حملني أحد الرجال وهو يقبل جبيني قائلاً:‏
[size=12]غداً ستكبر وتنطلق إلى هناك، حيث دماء أبيك ورفاقه... عندها عرفت تماماً أن الشهيد أبي، وعندها عرفت معنى الحرب، وقرأت في عيني أمي، كيف يكون المرء شجاعاً، وكيف يكون المرء صابراً ومحباً.‏
[size=12]وكانت تلك اللحظة آخر لحظات طفولتي، كبرت أحلامي فجأة، غادرت الفراشات الملونة ذاكرتي إلى الأبد. وصارت البنادق حلماً يراودني كل يوم، وامتلأ صدري بكل إيمان الرجال.‏
[size=12]((فمن قال أن الأطفال لايعرفون الحرب))! ؟‏
[/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size]عرفت الحرب أول مرة في حياتي حين كنت في السابعة.‏
مساء، الشمس تتدلى للالتحام مع الأفق، ورطوبة المساء المنعشة بدأت تلف البيوت الطينية العتيقة، لتمتص منها وهج النهار، ومواشي القرية تغادر مراعيها في طريق العودة، وكبار السن يتربعون على مصاطبهم الطينية أمام الأبواب الخشبية الهرمة، وثمة طيور في السماء تبحث عن مبيتها فوق الأشجار التي بدأت ذؤاباتها تنحني قليلاً امام هبات الريح المسائية اللطيفة.‏
[size=12]في هذا الوقت تماماً كنا نلعب على بيادر القرية، أكبرنا لايتجاوز العاشرة، كنا نلعب بكرة قماشية صنعناها بأنفسنا... تضيع أجسادنا وسط الغبار ونحن نتدافع نحو الهدف كل منا يريد الوصول.. يتعثر بعضنا ويمضي آخرون.. ويتكوّم الجميع في زاوية مامن الملعب الترابي ثم ننهض متفرقين وقد علا صراخنا استعداداً لجولة جديدة.‏
[size=12]فجأة توقف كل شيء، غاب الصراخ وتباطأت حركة الأقدام حتى تلاشت تماماً، وتسمرت عيون الجميع نحو سيارة قادمة على الطريق الترابي الوحيد المؤدي إلى القرية وهي تلتف بزوبعة من الغبار، تتكاثف حيناً وتنقشع أحياناً كلما هبت ريح المساء.‏
[size=12]وحين اقتربت أكثر هب الجميع لملاقاتها، ... ركضنا خلفها، صارت أجسادنا اشباحاً تتسابق وسط الغبار، وتعالت صيحاتنا، وارتفعت الأيادي النحيلة بالتلويح للجنود الذين يطلون من نوافذها... نلامسها حيناً وتبتعد عنا أحياناً وهي تجتاز حفرة من حفر الطريق.‏
[size=12]وحين دخلت القرية انطلق بوقها بالصراخ فاحتشد الناس على الجانبين واعتلى بعضهم أسطحة المنازل، وارتفعت الراحات تظلل العيون الهرمة.‏
[size=12]قال رجل عجوز: يارب سترك.‏
[size=12]وقال آخر: رحماك يا الله.‏
[size=12]وكانت المفاجأة أن السيارة توقفت أمام بيتنا تماماً، تقافز منها الجنود توحدت ملامحهم مع ملامح الفلاحين ولم يعد يميزهم إلاّ شاراتهم العسكرية وقسمات وجوههم التي امتزج فيها الحزن والقسوة والحنان.‏
[size=12]أشرعت باباً خلفياً انكشف عن تابوت خشبي يلتف بعلم ملون هو ذاته الذي نراه كل يوم يرفرف على مدرسة القرية... حمله الجنود على أكفهم ودخلوا أرض الدار، ..عقدت الدهشة ألسنة الجميع، حتى أمي لم تنطق بكلمة، تعلقت عيناها بأطراف التابوت ووجوه الجنود التي لفحتها الشمس والغبار.‏
[size=12]قال أحد الجنود وهو يحاول جاهداً أن يباعد بين شفتيه:‏
[size=12]هذا جثمان الرقيب محمود.. وبعد صمت أردف قائلاً:‏
[size=12]قضى وهو يعارك العدو الذي حاول اجتياز مواقعنا يوم أمس..‏
[size=12]كان شجاعاً رحمه الله، لم يوص شيئاً.‏
[size=12]ثم وضع رزمة من الاوراق بين يدي أمي المرتجفتين، واستدار سريعاً وهو يداري الدموع التي انساحت على وجنتيه ويحاول عبثاً التخلص من اسئلة الفلاحين ولغطهم الذي أحاط به من الجوانب كلها.‏
[size=12]عندها تعالت الأصوات بكاءً، وزغاريدَ، وغضباً واصراراً على الثأر.. وحين حملني أحد الرجال وهو يقبل جبيني قائلاً:‏
[size=12]غداً ستكبر وتنطلق إلى هناك، حيث دماء أبيك ورفاقه... عندها عرفت تماماً أن الشهيد أبي، وعندها عرفت معنى الحرب، وقرأت في عيني أمي، كيف يكون المرء شجاعاً، وكيف يكون المرء صابراً ومحباً.‏
[size=12]وكانت تلك اللحظة آخر لحظات طفولتي، كبرت أحلامي فجأة، غادرت الفراشات الملونة ذاكرتي إلى الأبد. وصارت البنادق حلماً يراودني كل يوم، وامتلأ صدري بكل إيمان الرجال.‏
[size=12]((فمن قال أن الأطفال لايعرفون الحرب))! ؟‏
[/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aalmhbh.7olm.org
 
آخــر لــحـظــات طـفـولـتـي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´) المحـــــبـــــه (`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´) :: القصة-
انتقل الى: